: الرئيسية » مقالاتي

المجتمع المصري المكتوم

جمال عيد* في يوم الأربعاء المقبل، سيقرر ثلاثة قضاة في القاهرة ما إذا كان سيُسمح للنيابة العامة بمتابعة قضيتها ضدي وضد زميلي، الصحافي والناشط الحقوقي حسام بهجت، وذلك في خضم استمرار حملة هجوم الحكومة على المنظمات غير الحكومية في مصر. بالنسبة لي، تركزت القضية المرفوعة ضدي على دوري في تأسيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، التي تهدف إلى تثقيف الجمهور المصري حول الحقوق المدنية والإنسانية، أما بالنسبة بهجت، فمن المعروف على نطاق واسع كيف استطاعت تحقيقاته الصحفية هز أركان الحكومة، ولكن مع ذلك، تركزت القضية المرفوعة ضده على أنشطة المنظمة التي أسسها، المبادرة المصرية للحقوق الشخصية. لقد تم استهدافنا لأن مؤسساتنا توفر الدعم الحيوي لأولئك الذين يواجهون انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، فلقد مثّلنا ضحايا التعذيب من مختلف الأطياف، سواء من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، الليبراليين، اليساريين، ضحايا الاعتقال التعس ...

للمزيد

ليس إنسانًا من لا يخاف.. ليس إنسانًا من يتواطأ

الجيش في الشوارع ، ايا كانت المبررات ، فهو مشهد لا يصنع الشعور بالامان في النفوس. قد يثير مشهد المدرعات والجنود أحيانا القلق والترقب ، او انعدام الامن و أن الأمور ليست على مايرام ، وقد يعزز راي البعض أنه مشهد طبيعي في دولة عسكرية ، وقد يثير الخوف ، سواء بسواء لدي الابرياء أو المنتوين غدرا. المحاكمات الجائرة والاحكام القاسية تمضي على قدم وساق ، ولا تقتصر على المتهمين وحدهم ، بل تطال احيانا المحامين المدافعين عنهم. يبدو أن السجون قد اكتظت بالسجناء ، كتفسير لشيوع الزج بالمتهمين – بل وغير المتهمين – في معسكرات الامن المركزي واقسام الشرطة . المحاكم ضاقت على المتقاضين ، فاصبح من المعتاد أن تعقد في معاهد واكاديميات أمنية لا تتبع وزراة العدل ولا تسيطر عليها أجهزة القضاء. المحاكم العسكرية تنشط كخلية نحل نتيجة لاستقبال المزيد من المدنيين بعد التوسع في الزج بهم للمثول أمامها. العنف والارهاب الاسود يتربص في الا ...

للمزيد

جمال عيد لـ«البديل»: نعيش الآن أسوأ لحظات حقوق الإنسان

حوار مع جريدة البديل في 28يناير 2015‬ السلطة الحالية ارتكبت 12 انتهاكًا دستوريًا خلال عام واحد لم اقتنع بدعوة «السيسى» للإفراج عن المعتقلين الإعلام المصري يؤسس ويعبر عن مصالح الفلول فقط أمتلك أدلة تثبت تدخل السلطة التنفيذية في شئون القضاء أخطأنا بتولى المجلس العسكرى قيادة البلاد بعدما صمت على فساد مبارك 30 عامًا النظام الحالى لم يحترم خارطة الطريق ولا الدستور ولا يمتلك إرادة سياسية ثورة يناير جرأت المصريين على السياسة بعد إحباط لسنوات عديدة داخلية «العادلي» مسيطرة الآن وزاد عليها الرغبة في الانتقام حقوق المرأة المصرية جزء من مطالب الكرامة الإنسانية يعد أحد القلائل الذين لم يغيروا مواقفهم، يتصدر الصفوف الأولى فى الدفاع عن الحقوق والحريات، يتحدث بجرأة وقوة، لا يعرف حدودًا أو خطوطا حمراء، لا يرى سوى ثورة واحدة فقط «25 يناير» لم ينافق أو يجمل الكلام بأن 30 يونيو ثورة مكتملة، لكنه يراها مظاهرات حاشدة، كا ...

للمزيد

جمال عيد يكتب: سقط الجزء الظاهر من الجسد

الجمعة 24-01-2014 18:01 | كتب: جمال عيد أصر البعض على أن الفساد لن يدوم، وأن القمع لن يوقف المطالبين بالديمقراطية، وأن كل إعلام أنس الفقى لن يخفى جرائم بارونات الحزب الوطنى. كان لصوت خافت فى مظاهرة تضم العشرات تأثير أشد من قنوات ماسبيرو وفضائياتها، كانت صورة خالد سعيد أوضح من فوتوشوب أهرام أسامة سرايا وأغلفة روزاليوسف عبدالله كمال، كان صدى الدعوة للخروج فى 25 يناير والاستجابة لها أقوى من تحذيرات خبراء «مصر مش تونس». لكننا لم نتصور أن أوان إسقاط الطاغية قد حان، وأن الثورة تنتظر متأهبة ومتلهفة. لم يكن أكثر من نظام كرتونى هش، مذعور كفأر، جبان كأرنب، فلم يصمد أكثر من 18 يوما، وسقط! وكان لابد أن يسقط. كنا نظنه نظاما يحتوى بعض المؤمنين به وليس السماسرة الذين سوف يختبئون ويفرون كفئران تهرب من سفينة غارقة. كنا نظن هذا النظام كجدار أكثر صلابة رغم الشروخ التى ملأته طولا وعرضا والثقوب التى نخرت فيه، والعفن الذ ...

للمزيد

المحكمة الجنائية الدولية .. والمجرمين العرب

صيف عام ألفين . وأثناء حضوري اللجنة التحضيرية للمحكمة الجنائية الدولية بمقر الامم المتحدة بنيويوك كنت مندهش و مستاء من موقف الوفود الرسمية العربية من رفض التوقيع او التصديق على مشروع النظام الاساسي للمحكمة .. " 1998 في روما وافقت 121 دولة على المشروع وامتنعت 21 دولة عن التصويت ورفضته 7 دول هي : اسرائيل وامريكا والصين وقطر واليمن وليبيا والعراق " المحكمة تهدف بالاساس الى محاكمة مرتكبي الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب وجريمة الابادة الجماعية .. وهي قد تطال رئيس دولة " مثل صدام حسين أو عيدي امين أو منجستو هيلامريام و حسين حبري وصولا الى أي مخبر حقير قد تورط في أي جريمة تدخل ضمن نطاق الموضوعات الثلاثة . امريكا .. التي يتورط جيشها وقادتها في نصف بلدان العالم .. تحارب المحكمة بكل الوسائل وتعقد اتفاقيات ثنائية لعدم تسليم المجرمين .. بالطبع اسرائيل كذلك .. وعراق صدام ... دول اخرى يطلقون عليها الديمقراطيات ...

للمزيد

حرية الصحافة ، تضليل الصحافة و الكوبونات التونسية

لعل الكثير منا يذكر ما سمي بفضيحة كوبونات النفط العراقي التي تفجرت في بداية عام 2004 ،و التي طالت العديد من الشخصيات و الصحفيين في مصر ونحو خمسون دولة أخرى ، والتي زعمت تقديم الحكومة العراقية لملايين البراميل النفطية لتلك الشخصيات مكافأة على دعمهم للنظام العراقي السابق . وبغض النظر عن صدق هذه الفضيحة كليا أو جزئيا ، فإن المؤكد أن الحكومة التونسية صاحبت الباع الأكبر في الاستبداد اليوم ، قد اكتسبت هذه الخبرة ، وطورتها لتخلق نمطا رائدا وخاصا بها وهو ما يعرف بـ" كوبونات السفارات التونسية " عبر ما يسمى بالموضوعات التسجيلية "الإعلانية " التي يختلط فيها الإعلان بالإعلام ، حيث يتحول الإعلان المدفوع إلى مادة إخبارية محررة بشكل ملتو ، تهدف إلى إيهام القارئ بأن المنشور هو موضوع صحفي ، يمكنه الوثوق به ، ويخلق صورة مغايرة لحقيقة الوضع المزري في تونس . ففي الوقت الذي يشهد وجود اشهر سجين رأي عربي في تونس " محمد عب ...

للمزيد

تساؤلات مشروعة حول دور النيابة العامة في مصر

في منتصف شهر يونيو الماضي ، ألقت أجهزة الشرطة القبض على اثنين من الشباب المنتمين لإحدى الجماعات المطالبة بالتغيير والإصلاح في مصر بمبرر توزيعهما لبيان يدين محاولات توريث الحكم والفساد المستشري في مصر ، وكعادة أجهزة الشرطة في مثل هذه الحالات ، لم يسمح للشابين بإبلاغ ذويهما أو عرضهما على النيابة العامة قبل إجراء تحقيق من قبل الشرطة تخلله تجاوزات أصبحت بحكم العادة في مصر نهج ثابت وآلية معتادة . تجمع العشرات من المحامين وأصدقاء هاذين الشابين أمام مكتب النائب العام ، يطالبوه بالتدخل لإنقاذ هؤلاء الشباب من براثن أجهزة الأمن ، خشية أن يتعرضا للتعذيب . وبعد قليل ونتيجة لتباطؤ النيابة العامة في فتح تحقيق ، كما ينص القانون بدأ الحشد المتواجد أمام مكتب النائب العام في الهتاف " عايزين نيابة حرة .. العيشة بقت مرة " ! وهو هتاف تواترت الجموع الغاضبة في مصر على ترديده للتنديد بالحكومة أو أجهزة الأمن ، والمطالبة بحك ...

للمزيد

أعداء الربيع العربي

قد لا يصدق كثير من الشباب العربي ان خصمهم ليس خصم هين ، وأنه أكثر من مجرد نظام مستبد هنا أو هناك.   بعض هؤلاء الشباب يقاوم ويناضل ولا يشغل نفسه سوى بتطوير أدوات نضاله لجلب الكرامة الانسانية ، وتحقيق العدالة الاجتماعية دون اهتمام بحجم التحديات وكم الاعداء الذين يحاربون حلمه.   وبعض الشباب الاخر ،بدأ يتململ وتتراوح مواقفه بين الاحباط والغضب ونفاذ الصبر ، متصورا أن تحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية في العالم العربي أمرا سهلا عقب ثورات ، دون أن ينتبه إلى ان هذا الجزء من العالم "العالم العربي"وهذا الجزء تحديدا ، بحاجة لجهود مضاعفة ونضال أشد ، نظرا لبعض الخصائص التي تركزت بهذه المنطقة ، والتي أسفرت خصومه شديدة وحساسية ضد الديمقراطية !.   وقد يكون من المفيد أن نشير لهذا القطاع  من الشباب إلى طبيعة العدو - أو الاعداء- الذي يقاوم ويعادي ثورته ، ليعلم عظمة وحقيقة الثورة التي يصنعها.   -         الثروة الن ...

للمزيد

الإسلام الأخر

حتى بداية ثورة 25يناير ، كنت قد فقدت الشعور بالدهشة والاندهاش من ممارسات نظام مبارك الديكتاتوري ، لم أكن لآجد أي فعل أو ممارسة له مستغربة أو مستبعدة عنه ، مهما رأها البعض غريبة أو مثيرة للدهشة. رحل مبارك ، وعاد لي الأمل والشعور الطبيعي بالاندهاش من أي حدث أو ممارسة تبدو غير منطقية أو مجافية لطبيعة الأمور . لم أجد بنفسي القدرة على مشاركة الألاف من المصريين في هتاف" الجيش والشعب ايد واحدة" ، لكني اندهشت من حجم الجرائم التي مارسوها ، بدءا من فض اعتصام التحرير بالقوة عقب رحيل مبارك بأقل من اسبوعين ، ومرورا بكشوف العذرية وتحويل المتحف المصري الى سلخانة تعذيب وصولا الى باقي جرائم الطرف الثالث ، التي تخبرنا خبرة الدول التي مرت بظروف شبيهة بظروفنا أن أجهزة الامن والسلطة العسكرية كانوا هم الطرف الثالث. إندهاشي حاليا ياتي من تصور وثقافة نشأت عليها ، ان الاخوان أو الجهاديين أو المنتمين للتيار الاسلامي بشكل عام ...

للمزيد

ليلة القبض على الجبنة الـ نستو

"جبنه نستو يا كلاب يا خونة ، يا عملاء يا بتوع الامريكان" بعنف هستيري صاح الشاب الاخواني"غالبا" أمام الكاميرا وهو يحمل علبة جبنة نستو كجزء من الأدلة على خيانة الشباب المعتصمين أمام قصر الاتحادية يوم الأربعاء الماضي ، عقب نجاحه ونجاح اخوانه من انصار الرئيس المدني المنتخب في فض اعتصام شباب المعارضة الرافضين للاعلان الدستوري ولاجراء الاستفتاء على دستور لا يرونه معبرا عنهم أو يمثلهم. معركة دامت لساعات طويلة أسفرت عن نحو سبعة شهداء وأكثر من 600مصاب ، شهدها محيط قصر الرئاسة قبل ضبط علبة الجبنة النستو في خيام المعتصمين. عدت لمنزلي سريعا وفتحت كل أرفف المطبخ والثلاجة ، فتشت في كل مكان في المنزل بحثا عن أي قطعة جبنة نستو ، فلم أجد سوى بعض بقايا جنبة بيضاء وقطعة جبنة رومي ، فلم افكر كثيرا ، وضعتها كلها في حقيبة بلاستيك ، وغادرت المنزل مرة أخرى لألقي بها بعيدا عن المنزل ، وأنا أفكر في بصماتي على الحقيبة كدليل ع ...

للمزيد

التعليقات المنشورة تعبر عن أراء كاتبها, ولا تعبر بالضرورة عن موقف “جمال عيد
POWRED BY WORDPRESS, DEVELOPED BY : ANHRI

Scroll to top