مقالاتي

من شهدي عطية إلى أيمن هدهود:  آفة حارتنا الإفلات من العقاب

سجن أبو زعبل، يونيو 1960

كانوا يجلسون القرفصاء بين صفين من الجنود والضباط وفور انطلاق البروجي معلنًا عن وصول اللواء إسماعيل همّت وكيل مصلحة السجون، بدأت حفلة التعذيب الرابعة بالشوم والسياط وإغراق الرؤوس في برك مياه عفنة حفلت بها باحة السجن، لم يكن ما يميز شهدي عطية طوله فقط، ولكن أيضًا دوره القيادي في حركة حدتو لذلك كان نصيبه من التعذيب أكبر وأشد. بين وقت وآخر يستوقفونه ليسألوه اسمك ايه يا ولد؟ فيجيب: أنا مش ولد أنا شهدي عطية، فيأمروه أن يقول أنا مرة! يرفض فيزداد التعذيب، حتى سقط شهدي عطية الشافعي قتيلًا! ولم يجد طبيب الليمان إزاء ذلك سوى أن يكتب في تقريره أن الوفاة جاءت نتيجة “هبوط في القلب”.

آفة حارتنا النسيان

في نهايات عام 1959 أكمل نجيب محفوظ روايته الهامة أولاد حارتنا التي وردت فيها الجملة الشهيرة “لكن آفة حارتنا النسيان”.

فيما يبدو أن أكثر من آمن بهذه المقولة أجهزة الأمن، ثم جانب كبير من رموز الحكم والسلطة منذ نظام يوليو 52 وحتى نظام الجمهورية الجديدة 2022.

فبعد شهور قليلة من صدور رواية أولاد حارتنا، ومقتل شهدي عطية نتيجة التعذيب، وتدوين سبب كاذب لوفاته في التقرير الطبي، ثم إفلات النعي الذي كتبه زملاؤه في الأهرام لعدم اهتمام الرقيب البوليسي بما تنشره صفحة الوفيات، صُعق عبدالناصر حين وقف الحضور أثناء لقاء له في يوغوسلافيا دقيقة حدادًا على شهدي.

وبعد ما يزيد عن ستين عامًا على وفاة شهدي عطية، لم ينسه أحد وظلَّ علامة فارقة وسوداء على التعذيب في سجون عبدالناصر، لكن أيضًا قتلته لم يعاقبوا.

آفة حارتنا ليست النسيان، بل الإفلات من العقاب.

تساؤلات معلقة عن أيمن هدهود

أيمن هدهود متهم بمحاولة سرقة سيارة.

أيمن هدهود متهم بمحاولة اقتحام شقة في الزمالك.

أيمن هدهود موجود في مقر الأمن الوطني في الأميرية.

أيمن هدهود في مستشفى العباسية للأمراض النفسية بأمر من النيابة العامة.

أيمن هدهود سيتم دفنه في مقابر الصدقة باعتباره “مجهول الهوية”.

أيمن هدهود المختفي من 5 فبراير/ شباط، توفي في 5 مارس/ آذار، أُعلنت وفاته في 6 إبريل/ نيسان.

محمد أنور السادات صديق أيمن هدهود وأسرته، يعلم باحتجاز أيمن منذ فبراير، ويبشر الحقوقيين والصحفيين بوجود “نوايا جادة وانفتاح حقيقي” من السلطة “لمسهم بنفسه”، خلال لقائه بهم في مارس.

محمد أنور السادات يتهم مستشفى العباسية بالإهمال ويطالب بالتحقيق مع المسؤولين عنها.

بمراجعة أرقام تضمنها تحقيق المنصة “قصة الساعات الأخيرة في حياة أيمن هدهود” لعدد المحالين لاثنين من مستشفيات الصحة النفسية من أقسام الشرطة والنيابة خلال أسبوع واحد في إبريل 2022، كان العدد نحو 121 شخصًا، بينهم 70 لم تكن حالتهم تستدعي التحويل أو الاحتجاز بهذه المستشفيات. أكثر من النصف!

فهل اكتظت ثلاجات المباحث والأمن الوطني بالمحتجزين، ليتم تحويل المستشفيات لثلاجة المباحث والأمن الوطني؟

أيمن هدهود متهم بمحاولة سرقة سيارة أو اقتحام شقة، فما علاقة الأمن الوطني بوقائع السرقة؟

لماذا احتجز جثمان أيمن لمدة شهر في مستشفى غير مجهز لحفظ الجثث كل هذه المدة؟

بماذا تفسر النيابة العامة التي حولت أيمن لمستشفى العباسية الشروع في دفنه بمقابر الصدقة باعتباره مجهول الهوية؟ ولماذا لم تفسر أسباب صمتها لمدة شهر بعد وفاته؟

والأهم، لماذا تتجاهل النيابة العامة نص الدستور الذي يلزمها كما يلزم الشرطة بتمكين المتهم من إجراء اتصال تليفوني لذويه وأسرته وأن يخطر “كتابة” بالاتهام المنسوب إليه؟

شوية والدنيا تهدى.. شوية والناس هتنسى

هذا شعار الأمن والنيابة منذ أطلق نجيب محفوظ مقولته”آفة حارتنا النسيان” ولكن بتصرف.

إذن، لنستبعد محمد أنور السادات شوية، ونتجاهل ونعتّم على الأخبار والأسئلة المتعلقة بأيمن، وتعلن النيابة العامة استبعاد الشبهة الجنائية في الوفاة، التي حدثت نتيجة حالة مرضية مزمنة بالقلب، نتج عنها توقّف الدورة الدموية والتنفس. وبلاش نسمع أهل الشر وكلامهم اللي بيثير حالة من الجدل ودغدغة العواطف ليتأثرَ بها الغيرُ؛ سعيًا منهم لخلق حال من النفور والإثارة وتكدير الأمن والسلم العاميْنِ بما يخالف الواقع والحقيقة.

ثم نفرج عن بعض الأسرى وسجناء الرأي، وشوية أخبار عن مسلسل، وتريند على السوشيال ميديا، وحقوقيو ما بعد 2013 يقعدوا مع عمر هدهود شقيق أيمن في المعادي لإقناعه أن الموت علينا حق وإن شاء الله كله خير.

والناس هتنسى، والدنيا هتهدى.

وإذا لم ينسى الناس ولم تهدأ الدنيا، فطرح الأسئلة في مصر قد يلقي بفاعله في براثن الحبس الاحتياطي بزعم نشر أخبار كاذبة أو الانضمام لجماعة محظورة أو كليهما، فما بالك بمن كثرت أسئلته؟!

شهود الزور

في شهر مارس الماضي، حضرتُ لقاءين بدعوة من محمد أنور السادات عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، مع بعض أعضاء المجلس ورئيسته، الأول في 10 مارس كممثل مؤسسة حقوقية أوقفت نشاطها لأسباب عديدة أهمها الضغط البوليسي، والثاني في نهاية الشهر نفسه كمسؤول عن موقعين محجوبين أيضًا بقرارات بوليسية.

خلال اللقاءين كانت جثة أيمن هدهود مسجاة في ثلاجة مستشفى العباسية، لم نكن نعلم أنه كان محتجزًا أساسًا، لكن السادات “صديقه” كان يعلم على الأقل أنه محتجز خارج إطار القانون.

كان ملخص مداخلتي خلال اللقاءين؛ لا نطلب من المجلس القومي أن يناضل أو يصارع السلطة، ولكن فقط ألا يتواطأ ويصبح شاهد زور على الانتهاكات.

بالطبع، سارع السادات بالتأكيد على أن هذه اللقاءات ليست علاقات عامة ولا تحسن الصورة، وأنه لمس إرادة للتغيير، وأمن على كلامه رئيسة المجلس والأعضاء الحاضرون.

لا نزال حَسَنِي النية لدرجة السذاجة، بل البلاهة.

المجلس كان يعلم باحتجاز أيمن، من رئيسته مشيرة خطاب التي تلقت استغاثة أسرته، إلى السادات صديق المحتجز ورئيس الحزب الذي كان أيمن ينتمي إليه، إلى باقي الأعضاء ولا سيما العضو الذي صدره المجلس ليعلن أن الأسرة لم ترسل شكوى رسمية! هل كانوا يتوقعون شكوى بطابع دمغة وشهادة من اثنين موظفين؟!

رغم كل شكوكنا، أو شكوكي، في دور وجدوى لقاءات من هذا النوع، ذهبنا لنتحدث ونسمع، فصرنا وكأننا نلمع صورة البوصة لتصبح عروسة. ولأن الكدب أحباله قصيرة، كانت بيانات المجلس وكذلك السادات مهترئة ومفضوحة، إلقاء العبء واللوم على المستشفى وفقط، “بلدي قوي يا حسين”.

حسن أبو الروس يغني

في فيلم بداية ونهاية للراحل صلاح أبو سيف وقصة صاحب أولاد حارتنا، والذي عرض في نفس سنة وفاة شهدي عطية، يقرر المطرب الفتوة حسن أبو الروس تأديب معازيم الفرح الذين اعترضوا على رداءة صوته ومطالبتهم له بالتوقف عن البلطجة الغنائية، لينتهي الفرح بكرسي في الكلوب، ورغم ذلك يصر حسن أبو الروس على الحصول على باقي حسابه من صاحب الفرح وإلا!

نحن مجبرون ليس فقط على سماع القصص الرسمية لحسن أبو الروس، ولكن أيضًا على تصديقها، وعدم توجيه أسئلة أو طرح روايات بديلة ومختلفة. فشهدي عطية مات نتيجة هبوط في القلب، وخالد سعيد بلع لفافة بانجو فمات، ومذبحة رابعة اللي كان معاهم أسلحة تقيلة فمات منهم مئات في بضع ساعات، وشيماء الصباغ اللي كانت نحيفة فماتت، وجوليو ريجيني اللي كان جاسوسًا ومثليًا فمات، ومات على حسه خمسة مواطنين، وأيمن هدهود اللي كان بيحاول يسرق شقة وعربية ومات.

اتهام أيمن هدهود بالشروع في سرقة سيارة واقتحام شقة، لا يفسر احتجازه في مقر الأمن الوطني بالأميرية.

إحالة هدهود إلى مستشفى العباسية من النيابة وهو معلوم الهوية، لا يفسر إصدار النيابة لاحقًا تصريحًا بدفنه في مقابر الصدقة كمجهول الهوية.

أيمن ظل في ثلاجة الموتى بالمستشفى لمدة شهر، واسمه مدون بالسجلات، لكن المستشفى نفى وجوده.

احترام الشرطة والنيابة العامة للدستور ومواده، وخصوصًا النيابة العامة، بمنح أيمن حقه في الاتصال التليفوني، كان ليجنبنا الكثير من الغموض والشكوك وحكايات أهل الشر التي تدغدغ العواطف.

هذه أسئلتنا وهذا رأينا في القضية.

ورقة أخيرة

يقول أحمد فؤاد نجم في ورقة من ملف القضية:

طيب حاضر

فين المخبر؟

حتغير رأيك بالضرب، حتغير رأيك بالضرب.

بقلم جمال عيد ، نشرهذا المقال في موقع المنصة ، بتاريخ 10مايو 2022،

الرابط :

https://wwww.almanassa.run/ar/story/17741

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button